الجمعة، 22 يناير، 2010

ملح الاحاسيس

حاولت ان اغادر عالمك قليلا ياماسينسا كى استطيع ان افكر واخطط بطريقة منظمة كما كنت افعل سابقا ، ولكنك عبرت هنا فى عالمى لتعيدنى لنقطة البداية ..معك اتذوق طعم كل الاحاسيس يارفيق الروح الفريد .. فانت تنثر ملح الاحاسيس فوق روحى كى اشعر بطعم مختلف ..مرت على الاسابيع الاخيرة وانا احاول ان انجز شرح قصص ماسينسا ويوغرطا ونوميديا بصعوبة شديدة لانى خفت ان احدث الطلبة عن رجل يمر كطيف فى يومى ليلونه بالوان قوس قزح ، ليمنح للبهجة روح ، وللمرايا بريق من زمن قديم ..مع طيف يسكن ظلال افكارى اسافر معه الى مدن من الدهشة والحنين والفرح ..هأنذا اعود إليك لامارس شقاوتى أمام نضجك ..أستعرض ثقافتى امامك ؟ ..أمارس أنوثتى فى حضورك بغواية سفونسيب . .تمنحنى قلبك المتسع لاحزانى ..تخبئنى كتميمة سرية ..اتسرب اليك ، اتجول فى اعماقك ، وتحتوينى بطهارة قديس، و تقترب منى كاله اغريقى مشاكس ....هو هذيان الفجر والبرد ومزمار ايدير...انت موجود دائما هنا فى عالمى .



هناك 3 تعليقات:

  1. دائما انت رائعه في كلامك وكتاباتك ... سوسو

    ردحذف
  2. عرفت ايدير منذ الصغر ولكن هذه اول مرة اعرف انه يعزف الناي

    شكرا ودامت افراحكم

    ردحذف
  3. شكرا ياسوسو على الاحساس الرقيق تجاه كلماتى ..مودتى لك

    ردحذف