الاثنين، 3 نوفمبر، 2014

من التالي ..




جاؤُوا أوّلاً إلى الشّيُوعيّين،
وَلَمْ أرفَعْ صَوْتِي،
لأنّي لَمْ أكُنْ شُيوعيًّا.
ثُمّ جاؤُوا إلى الاشتراكيّين،
وَلَمْ أرفَعْ صَوْتِي،
لأنّي لَمْ أكُنْ اشتراكيًّا.
ثمّ جاؤُوا إلى أعْضاء النّقابات،
وَلَمْ أرفَعْ صَوْتِي،
لأنّي لَمْ أكُنْ نقابيًّا.
ثمّ جاؤُوا إلى اليَهُود،
فَلَمْ أرْفَعْ صَوْتِي،
لأنّي لَمْ أكُنْ يهوديًّا.
بَعْدَئذٍ جاؤُوا إليَّ،
فَلَمْ يَتَبَقَّ أحَدٌ
لِيَرْفَعَ صَوْتَهُ لأجْلِي.

هذا جزء من
نص قصيدة شهيرة ألقاها القس الألماني " فريدرك غوستاف إميل مارتن نيمولر" (1892 - 1984) والذى كان من مؤيدى هتلر والحزب النازى فى البداية، إلا أنه تحول لمعارضة الحزب بعد ماتبين له سياسات الحزب اللانسانية و وحشيته والجرائم التى ارتكبها ضد الانسانية ، وقد تم سجنه حتى حررته قوات الحلفاء مع نهاية الحرب العالمية الثانية ، و يعتبر هذا النص من بين النصوص الشهيرة التى تتناول لامبالاة الأفراد تجاه مايجرى حولهم فى مجتمعاتهم ، خاصة فى أوقات يشتد فيها الظلم .

الترجمة :للاستاذ سـلمان مصـالحة


هناك تعليق واحد:

  1. وما هو المطلوب من ألافراد اللامباليين في هذه المجتمعات,خاصة أذا كان الصراع مسلح؟

    ردحذف