السبت، 29 نوفمبر، 2014

أسرار صغيرة ..


لست من هواة مشاهدة برامج المسابقات ، لهذا لم أتابع يوما برنامج "الحلقة الاضعف" الا عبر لقطات سريعة ، فالأسلوب  الغريب لمقدمة البرنامج "ريتا خورى" فى ذلك البرنامج استوقفنى لبعض الوقت ، سرعان ما نسيت البرنامج ونسيتها، لتفاجئنى عبر كتابها الأول المعنون باسم "أسرار صغيرة" بشخصية مختلفة تماما عن تلك التى ظهرت بها ريتا فى ذلك البرنامج.

وهذا الكتاب هو فى الاصل مجموعة تدوينات سبق لريتا كتابتها ونشرها فى مدونات قامت بأنشائها مابين اعوام 2006- 2011 لتقوم ريتا بجمعها فى الكتاب الصادر فى العام 2012 عن (دار بلومزبري ـــ مؤسسة قطر للنشر).

انهمكت فى قراءة الكتاب فور حصولى عليه لاكمله فى ساعات قليلة ، ثم اضفته لقائمة كتبى المفضلة ، كما صرت احمله فى حقيبتى لاعيد قراءة بعض الأجزاء فى اوقات الانتظار الطويلة بالعيادات والمصحات ، وحيث أصبحت ريتا رفيقة جيدة ومسلية بقصصها وتدويناتها وتأملاتها حول الحياة ومافيها .

كانت ريتا تتحدث من خلال اسم مستعار "رات " وهو اسم التدليل الذى يستعمله المقربين منها ، كانت تشعر وقتها بحرية كاملة وهي تكتب دون أن يعرفها أحد، متحررة من قيود الشهرة، والقيود الإجتماعية ، و بطريقة سلسة وجميلة فيها جرأة وشجاعة كبيرة فى طرح آرائها وأفكارها  ، حكت عن علاقتها  بوالديها وزوجها ، ذكريات وحكايات الطفولة ، عن مشاكلها اليومية ، افراحها واحزانها ، و همومها ، وتساؤلاتها الوجودية.
 
تحت عنوان "أسرار صغيرة " تتحدث عن ولعها بكتابة اليوميات فى دفاتر أنيقة تليق بأسرارها الصغيرة ، لتستبدل الدفاتر بمدونات مارست عبرها البوح بأسرارها ، وعبر الكتابة تحاول التغلب على مشكلة الخوف الاجتماعى ، فقد عاشت لسنوات خارج لبنان وعندما عادت انكفأت على نفسها مما دفعها للبحث عن مفاتيح للتعامل مع الحياة فى بيروت ، كما نكتشف أنها تكتب كى تتخلص من الألم ، من أوجاع وجروح الماضى ، وورغم معرفتها عن صعوبة الحصول على أجابة عن سؤال من أنا عبر تدوينة مركزة تحمل عنوان  "من أكون" تحاول استعادة ماضيها كطفلة ومراهقة وشابة فى بدايات العشرينات من عمرها  ، وتقول عن ذلك "أصعب الأمور مواجهة الأنسان لذاته ولذاته" .

تعترف ريتا بمنتهى البساطة بأنها زارت عيادة المحلل النفسي للمعالجة لسنوات طويلة ، كما تكتب رسالة بوح واعتراف جميلة لوالدها الراحل تحت عنوان " أبى الذى ، مبدئياً، فى السموات" تقول : "..لم تُتح لى فرصة التحدث إليك عن هذه الأمور ، كما أنك رحلت من دون إنذار، تاركا ً أحاديث معلقة على حبال الغياب .." .

تحكى لنا عن انطباعاتها كطفلة عن الموت والجنة آثر وفاة جدها ، عن معلومات طريفة وغرائبية ترسخت فى ذاكرتها الطفولة حول هذا الموضوع الماورائى .

تحدثنا فى الكتاب عن علاقتها المتأرجحة بوالدتها منذ طفولتها المبكرة إذ تذكر مدى تأثرها بسماع والدتها تردد للمعارف عن لحظة رؤيتها لريتا فور ولادتها وكيف طلبت من المحيطين بها بالمستشفى أن يبعدوا الطفلة ذات الشعر الداكن والمظهر القبيح عنها ، تقول ريتا عن ذلك :"...كان الناس يضحكون لهذه القصة ، بينما أتمزق من الداخل، لم أفهم سبب رفضها لى، خصوصا أنه لاحيلة لى فى مجيئى  إلى هذا العالم .." .

عندما تكبر وتكتسب بعض الخبرة فى الحياة تحاول ان تجد تفسير ومبررات لسلوك وتصرفات والدتها ، فتعترف بأنها احتاجت لسنوات طويلة كى تكتشف أن والدتها كانت امرأة لها عذاباتها وآلامها الخاصة ، حيث تنجح فى التخلص من مشاعرها السلبية تجاه ماضي علاقتها بوالدتها.

فى نصوص متخيلة على لسان حاسوبها الشخصى  تحدثنا على لسان جهازها الشخصى عن مشاعرها واهتماماتها المتقلبة بمواضيع بعضها يحمل طابع الغرابة والطرافة معا ، إذ تسعى للحصول على منملة لتربية النمل بعد قراءتها لثلاثية للكاتب" برنارد فيبير" ، عن علاقتها بزوجها وبأسرتها .

لا تخجل ريتا، من التكلم بصراحة عن التقلبات فى علاقتها بزوجها الذى يعمل ويقيم فى باريس ، ماجعلها تغادر بيروت منذ عام 2006 .

كما تشاركنا بتفاصيل علاقتها بأبنة زوجها المراهقة ، وعن الكتب ، والسينما ، فنتعرف على افلامها المفضلة ، وعن كتابها المفضلين ، وأطعمتها المفضلة ، و رحلاتها و بعض الأماكن التى زارتها.

فى نصوص أخرى تروى لنا أسرار جرائم طفولة بريئة ، وتحدثنا عن فترات كآبة وانكفاء على النفس مرت بها ريتا ،قد يكتشف بعضنا قد سبق له المرور بمثل هذه الأوقات والتجارب السيئة .

ويفيض الكتاب بالكثير من الأحاسيس والمشاعر، والهواجس والمخاوف ، والاعترافات والتأملات .

قامت ريتا بتسجيل بعض النصوص من الكتاب بصوتها، وقد استمتعت بالاستماع للنصوص المختارة إذ أضفت مسحة جميلة عليها، اخترت هذا التسجيل الطريف حول اختراع السعادة 

https://soundcloud.com/rita-khoury/jopkfk3fo5yi

بدأت ريتا خوري مسيرتها الإعلامية في برنامج للهواة عام 1988 حيث شاركت عن فئة تقديم البرامج، ثم انتقلت إلى إذاعة الشرق في باريس، حيث قدمت خلال عشر سنوات من عملها هناك مجموعة من البرامج الثقافية والاجتماعية والفنية، ثم عملت فى بعض المحطات الهربية فى أوربا ، قبل أن يُعرض عليها تقديم النسخة العربية من برنامج المسابقات العالمى"الحلقة الأضعف" ، ثم قدمت برامج اجتماعية مثل "يوميات"و"حكايا الناس" و"سوالفنا حلوة".


هناك تعليقان (2):

  1. قرأت (أسرار صغيرة) منذ فترة وأحببت تلقائية ريتا ولغتها الرشيقة..و(اختراع السعادة) واحدة من التدوينات التي أحببتها ومستني كثيرا..أنا أيضا يا إيناس عندما أحب كتابا أحمله معي لفترة أينما ذهبت. في الجامعة كان كتاب الكاتب الصحفي المصري رجاء النقاش رحمه الله (التماثيل المكسورة) والذي طبع بعد ذلك تحت عنوان (تأملات في الإنسان) لا يفارق حقيبتي..قصصه ساهمت في تكويني لأبعد حد..وعندما غادرت مصر إلى أمريكا صاحبني كتابه أيضا..
    تحياتي ومودتي دوما:)

    ردحذف
  2. لايدرك الاباء والامهات ان الاطفال حساسين ومدركين لكل شيء يدور حولهم,وانا ايضآ والدتي كانت تردد علي الناس دائمآ بأبتسامه بأني ولدت علي الارض بأحدي ممرات المستشفي,وكان السؤال الذي يدور بذهني لماذا يولد كل الاطفال بغرف العمليات وانا اولد بالممر امام عامة الناس,خاصة ان والدي يصر في كل زياره للمستشفي علي الوقوف في ذلك المكان,وتذكيري بمكان ولادتي,كان الامر مزعج في طفولتي,وعندما كبرت فهمت ان الامطار الغزيره هي التي حالت دون وصول والدتي الي المستشفي في الوقت المناسب,وادركت ايضآ ان مدخل المستشفي أقفل لدقائق,وان الولاده تمت بنوع من الخصوصيه وليس كما كان يدور بمخيلتي,عندها احببت مكان ولادتي وراتبطت به اكثر واصبحت ان من يقف عنده تلقائيآ للحظات دون توجيه من احد,كم هو جميل وصحي ان نتصالح مع اسرارنا الصغيره#ساحاول اقتناء الكتاب,وشكرآ علي اختياراتك الرائعه دائمآ

    ردحذف