الأحد، 24 مايو، 2015

فيلم فانتازيا:التفسير البصري لأعظم المعزوفات الموسيقية الكلاسيكية الغربية

            


قدمتُ فى حقبة الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي العديد من أفلام الرسوم المتحركة أو فن التحريك كما يصطلح عليها بعض النقاد لجمعه بين فن الرسم والسينما ، وقد تألقت أستوديوهات الأخوين فلايشر، ووالت ديزني ، و الفرنسي بول غريموو والياباني هيّاو ميازاكي فى صناعة أفلام مازالت قادرة على ادهاشنا رغم مرور سنوات طويلة عليها ، ومن بين تلك الأعمال الجميلة فى هذا الفن ، فانتازيا ، هو احد افلام  الرسوم المتحركة لوالت ديزني تم إنتاجه عام 1940، هو عبارة عن تفسيرات بصرية للأعمال العظيمة فى الموسيقي الكلاسيكية الغربية بواسطة الرسوم المتحركة ، لمجموعه من الأعمال الموسيقية الكلاسيكية لكبار المؤلفين الموسيقيين كمقطوعة التوكاتا والفوجا ليوهان سباستيان باخ وأجزاء من باليه كسارة البندق لتشايكوفسكى ، جزء من باليه طقوس الربيع للروسى إيجور سترافينسكي ، و  جزء من السمفونية الرعاوية لبيتهوفن الذى يظهر فيه مشهد الاحتفال باخوس ، وموسيقى "ليلة على الجبل الأجرد"لموديست موسوريسكي.

 بالإضافة لظهور ميكى ماوس فى دور ساحرمتدرب وهى الشخصية المقتبسة من "صبي الساحر" القصيدة الشعرية للألماني "يوهان غوته" ، حيث يكون ميكي هو تلميذ لساحر عجوز يوكل إليه القيام بواجبات أثناء غيابه عن البيت ، الذى يمارس السحررغم عدم أكماله لتدريبه كاملا ً، ذلك كى يخفف عن نفسه الأعباء المنزلية بسحر المكنسة التى يفشل فى السيطرة عليها فيكاد يتسبب بإغراق البيت بالمياه المتدفقة ، ومع عودة الأستاذ يوقف التعويذة ، وينقذ الموقف .

شارك فى كتابة مشاهد الفيلم كل من : جو جرانت و ديك هومر ، مع والت ديزني ، و تناوب على إخراج الفيلم مجموعه من المخرجين الذين قاموا بإخراج المشاهد الموسيقية بالفيلم جيمس ألجار، نورمان فيرغسون وغيرهم ، وعمل بالفيلم أكثر من ألف فنان وتقنيين ، استخدم الاستديو معظم الألوان فى مشاهد الفيلم، وكان من بين رسامي اللوحات الفنان المعروف سلفادور دالي.

وقام المايسترو " ليوبولد ستوكوفسكى" قائد أوركسترا فيلادلفيا الفيلهارمونيك  بقيادة الأوركسترا فى عزف المقطوعات الموسيقية المستعملة فى الفيلم حيث نال جائزة خاصة للموسيقى التي قاد تسجيلها ستوكوفسكي .

أخفق فيلم فانتازيا وقتئذٍ إخفاقاً كبيراً للأجواء القائمة أنذاك إذ كانت الحرب مشتعلة فى أوربا التى ألقت بظلالها على كل شىء بما فى ذلك صناعة السينما ، كما أن انتاج هذا الفيلم التجريبى والمختلف عن السائد جعل الكثير من المشاهدين من الكبار والصغار غير قادرين على استيعابه بشكل كامل ، مماجعل التجاوب أقل من المتوقع، أضافة للآراء القاسية من كبارالموسيقيين و النقاد الفنيين الذين رأوا فى الفيلم أساءة لاستخدام المقطوعات والاعمال الموسيقية الكلاسيكية ، فقد أبدى الموسيقار الروسى "إيجور سترافينسكي" امتعاضه من أسلوب عزف موسيقاه باليه طقوس الربيع، كما رأى بعض النقاد السينمائيين أن استعمال مقطوعة ليلة على الجبل الأجرد لموديست موسوريسكي فى فيلم للأطفال غير مناسبة إذ يصيبهم بالرعب وتلاحقهم الكوابيس أثناء النوم بعد مشاهدة الفيلم.

هذا و أطلقت نسخة جديدة من الفيلم أواخر الستينات بعد انتصار حركة الحقوق المدنية للسود مع حذف لزهرة عباد الشمس على شكل شخص أسود فى الجزء الخاص بأحتفال باخوس، بينما ظلت هذه الصورة فى النسخة الأصلية بالفيلم ، كما قد إعيد انتاج الفيلم عام 2000 فى نسخة أحداث حققت مبيعات كبيرة .

يُعد اليوم من أهم الأفلام الموسيقية في تاريخ السينما العالمية ، إذ أصبح ضمن أفضل الأفلام الأمريكية خلال مائة عام 1998، كما تم ضمه لسجل ارشيف الفيلم الوطني الامريكي للأفلام السينمائية بمكتبة الكونجرس .

وقد ساهم الفيلم فى تقديم قصيدة غوته للناس ، حيث قام المخرج جون تيرتلتوت فى العام 2010 بإخراج فيلم قائم على الفقرة الموجودة بفيلم فانتازيا ، و يحمل نفس عنوان القصيدة .

لتحميل الفيلم كاملا ً:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق