الاثنين، 22 يونيو، 2015

أروع خمس أغانِ عن الأب ...



قام محرك البحث الشهير جوجل يوم الأحد الموافق 21 يونيو  بوضع شعار ليوم الأب العالمي و هو اليوم الذي تُعبر فيه شعوب كثيرة في الغرب عن عرفانها بالجميل وتقديرها للآباء بتقديم الهدايا وبطاقات التحية ، و يأتي يوم الأب في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة وكندا، في ثالث يوم أحد من شهر يونيو، أما فى أستراليا، يُحتفل به عادة في أول يوم أحد من شهر سبتمبر .

أما صاحبة فكرة تخصيص يوم لتكريم الأب فهي الأمريكية "سونورا لويس سمارت دود" من سبوكِين بولاية ميتشيجان بالولايات المتحدة في عام 1909م، إذ أرادت سونورا أن تكرم أباها "وليم جاكسون سمارت" الذى قام بتربيتها مع أشقائها الخمسة بعد وفاة والدتهم ، فقدمت سونورا  عريضة تُوصي بتخصيص يوم للاحتفال بالأب واقترحت أن يخصص يوم الاحتفال فى الخامس من يونيو الذى يصادف عيد ميلاد والدها ، و قد أيدت بعض الفئات مجتمع مدينة سيوكين هذه العريضة مع تعديل التاريخ بإختيار يوم 21 يونيو من كل عام، وتتويجا لجهود سونورا دود احتفلت مدينة سبوكِين بالمناسبة للمرة الأولى أى يوم الأب في 19 يونيو عام 1910م، وانتشر هذا الاحتفال فيما بعد في دول أخرى .

 لم تصبح هذه المناسبة يوم رسمي للاحتفال به فى الدول العربية التى تهتم عادة بعيد الأم وذلك من خلال اذاعة الاغانى او تقديم الافلام التى تدور حول موضوع الأم ، وتخصيص برامج لهذا اليوم ، بالإضافة لحفلات التكريم و توزيع الجوائز من خلال المؤسسات الحكومية او المجتمع المدنى ، إلا  أن انتشار الشبكات الاجتماعي ساهم فى تعريف الناس باليوم العالمي للأب ، لهذا بدأ فى الاعوام الأخيرة الاهتمام  من قبل الكثيرين بهذه المناسبة من خلال قيام الأبناء بتقديم التهانى لابائهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي او رسائل الهواتف المحمولة وتقديم هدايا صغيرة أو رمزية لأبائهم.

تقل الاغانى التى تتناول موضوع الأب ودوره وعاطفته السامية تجاه ابنائه وتضحياته وعطائه ، فى حين تغرقنا القنوات الفضائية ومحطات الراديو بالكثير من الاغانى القديمة او الجديدة التى تتغنى بموضوع الأمومة فى الاحتفال بعيد الأم ، ماجعلنى خلال الاعوام الماضية اهتم بجمع الاغانى التى تتغنى بالأب ، و عالميا عثرت على مجموعة اغانى جميلة تتنوع بين الغناء الاوبرالي و الكنسى الدينى و الغناء الحديث ، أما عربيا فهناك أغانى للتونسى صابر الرباعى والمصري على الحجار ودويتو اللبنانية نجوى كرم والمطرب الكبير وديع الصافى ، والأماراتى على بن محمد ، الليبى سلام قدرى ، والليبية هالة محمود .

هذه مختاراتى من أروع الاغانى حول الأب :


قام بأدائها المغني الإنجليزي يوسف إسلام (كات ستيفنز سابقا) سنة 1970 وهى تتناول محاورة بين اب لايفهم رغبة ابنه فى الابتعاد للبدء فى حياة جديدة ، رغم انه الاب كان فى الماضى متمرد شقي طريقه فى الحياة لوحده بعيدا عن اباه ، الأغنية تتناول القضية الشائعة فى كل الأسر عن رغبات الابناء فى البحث عن الاستقلال بعيدا عن هيمنة الاباء .
 

هذا المقطع الشهير بعنوان "يا والدي العزيز” جزء من أوبرا جياني سكيتشي للموسيقي الايطالي جياكومو بوتشيني ، الذى يعد واحد من أهم مؤلفى الأوبرا حيث يتم تأدية اوبراته فى برامج دور الاوبرا العالمية  باستمرار، اما هذه القطعة فقد تم تقديمها مرات كثيرة على شكل موسيقى بتوزيعات مختلفة، كما أدتها العديد من مغنيات الأوبرا المشهورات مثل انجيلا جيورجيو وسارا برايتمان  و ماريا كالاس و سيسل.



مارا ببوس أي قبليني للمرة الأخيرة هى اغنية ايرانية اشتهرت فى عهد الشاه محمد رضا فى سنوات الستينات ، عندما ازدادت القبضة الأمنية لأجهزة الاستخبارات(السافاك) فى تعقب المعارضين من كافة التيارات السياسية ، وكان صاحب كلمات الأغنية هو الشاعر الإيراني "حيدر رقابي" الذي اتخذ كنية "روزبه" لتوقيع كتاباته خوفاً من ملاحقة عناصر الاستخبارات (السافاك) وقد ألف هذه القصيدة فى وادع خطيبته قبل هروبه من إيران ، وقد جرى استعمال هذه الكلمات من قبل القيادي "عزت الله سيام كفى"فى حزب توده الإيرانى الذي صدر بحقه حكم الإعدام حيث غنى هذه الكلمات فى أثناء وداعه لابنته ، وقد جري استعمالها فى اوقات اخرى من قبل اباء يودعون ابنائهم واحبائهم وهو يواجهون مصير الموت فى ايران الشاه ، غنتيها أصوات ايرانية وعراقية عديدة كالمطرب الإييرانى فيجان ، والعراقى جعفر حسن ، و الإيرانى حسن گلنراقي و المطربة الإيرانية الكبيرة گوگوش.


هى من الأغانى الليبية ذات المضامين الإجتماعية الجميلة التى شاعت فى سنوات الخمسينات والستينات من القرن الماضى ، قام الشاعر الليبى علي السني بتأليف كلمات هذه الأغنية ، بينما قام بتلحينها وغنائها للمرة الأولى المطرب الليبى الكبير سلام قدري ، بالإضافة لغنائها بصوت المطربة المصرية أحلام .
  

ظهرت هذه الإغنية الخليجية الجميلة مصورة فى فيديو كليب ربيع العام 2001 بصوت المطرب الإماراتى على بن محمد ، وكلمات الشاعر الإماراتى سعيد مانع العتيبة ، و من تلحين السعودي سلطان الناصر ، وقام المخرج الأردني حسين دعيبس بتصويرها فى الصحراء ضمن أجواء البادية الإردنية ، ومدينة عمان فى فيديو يحكى مواقف لمكانة الأب ودوره فى حماية ابنائه ورعايتهم ودعمهم فى مشاكلهم ومشاريعهم .
 
 ارتبطت هذه الإغنية تحديدا ً فى ذاكرتى بالأسابيع الأخيرة من حياة بابا رحمه الله إذ ادمنت مشاهدتها بشكل شبه يومي ، فقد كنت شديدة الإرتباط  بوالدى رحمه الله الذى توفى فى ذلك الصيف من شهر يونيو من عام 2001 ، رغم مرور الاعوام مازالت اشتاقه واتذكره معظم ساعات اليوم دون ان احتاج ليوم مخصص لذلك ...رحم الله والدى وكل الاباء الراحلين ، وأطال الله فى عمر الأحياء منهم ومتعهم بالصحة والعافية ورفقة ابنائهم واحبائهم.

هناك تعليقان (2):

  1. عرض رائع لمناسبه رائعه,نتمني ان الاحتفال بيها يكون اكثر انتشار بالدول العربيه بالسنوات القادمه,وتكون فرصه ليراجع الاباء علاقتهم بأبنائهم والعكس,طبعآ هنا اتحدث عن الاب الذي يربي,وليس الاب المنجب والمتخلي عن مسؤلياته في تربية ابنائه,عجبتني فكرة التذكير بأهم الاغاني التي تناولت موضوع ألاب # شكرآ عزيزتي ايناس ورحم الله والدك...

    ردحذف
  2. أنت رائعة، ومواضيعك أروع صديقتي

    ردحذف