الجمعة، 23 يناير، 2015

الشوارع العارية ...



"الأمل..هذا يختلف عن خداع الأوهام..أن نفقد الأمل ، هذا ليكون مؤسفا ً حقا ً ، ولكن الأمل شىء بداخلنا ، شىء نرعاه ، يوما بعد يوم "

تدور أحداث الرواية حول مجموعة من المراهقين فى إيطاليا قبل الحرب العالمية الثانية ،فيستعرض براتولينى حياة كل من "جيورجيو ، وكارلو ، و جينو ، و أريجو ، و لوسيانا و ماريا، و ماريزا، وأولجا، و فاليريو" والأخير هو الراوى للأحداث التى عاشها هو و اصدقائه و رفيقاتهم من بنات الحى الواقع فى شارع يحمل تسمية شارع السعداء ، ويقع بالقرب من كنيسة سانتا كروتشى بمدينة فلورنسا ، حيث تحمل الشوارع والأزقة اسماء الملائكة و القديسين والحرف المتواضعة ، وكبار عائلات التجار فى القرن الرابع عشر للميلاد .

  يقدم لنا"فاسكو براتولينى" قصة شديدة البساطة لاتخلو من العمق حول حياة أولئك السكان من الطبقات الفقيرة أو المعدمة ، ولاينسى براتولينى أن يوثق للتغيرات التى احدثتها حرب الحبشة و تطلعات الحزب الفاشى للهيمنة الاستعمارية على الحياة الاجتماعية بإيطاليا، وعلى الدعاية الفاشية ونشاط الشيوعيين الإيطاليين ، لم يكن للجوانب السياسية حضور مباشر إلا بقدر ماتتركه من تأثير على حياة أولئك الشباب بالاخص "جيورجيو " ، كما سنتعرف على القيم والآراء السائدة بتلك الفترة بإيطاليا حول قضايا كثيرة كالشذوذ ، و العلاقات الجسدية ، الحب ، و التعليم ، فى لغة هادئة ، ورقيقة ،تحمل نفحات شاعرية، وكانت ترجمة الروائى إدوار الخراط جيدة .

 لايخفى الكاتب افتتانه الشديد بالأحياء القديمة فى المدن الإيطالية ، فيصف الأزقة والبيوت والحارات بطريقة جذابة و مشوقة ، فيجعلنا نتناسى الفقر و البؤس و القبح فى الأثاث المحطم ، والاوانى المقشرة ، و الجدران المتشققة ، والنوافذ المغبرة ، والثياب المرقعة ، ونستغرق فى تلك الأزقة والبيوت و ننجذب لحياة أولئك البسطاء التى لاتخلو من الفرح ، والحب، والصداقة ، والكفاح لأجل توفير لقمة العيش وسقف يأويهم.

                                           ***
ولد فاسكو براتولينى عام 1913 فى مدينة فلورنسا فى أسرة من العمال الفقراء  ، وتوفى  فى العام 1990 ، و فاسكو لم يذهب إلى مدرسة لوقت طويل ، وقام بتعليم نفسه عبر المواظبة على القراءة ، ومارس العديد من المهن الصغيرة ، كصبى مصعد ، و نادل بمقهى ، و مغلف جرائد ، وبائع مشروبات مثلجة وغير ذلك .

عرف قسوة الحياة والحرمان ، واشترك فى مقاومة الفاشية والنازية ، وقد انعكست قسوة الحياة التى عاشها من خلال رواياته وقصصه القصيرة ، إذ كتب عن حياة البسطاء ، و  تركزت مواضيع رواياتها حول الحب والعائلة ، والكفاح من أجل لقمة العيش ، أو عشق الوطن ، ساردا ً أكثر الأحداث اعتيادية بطريقة محببة و مشوقة ، مستمد قوة وجماليات صنعته الروائية من الصدق والبساطة فى رؤيته لأحوال الحياة.
بدأ فى الكتابة والنشر منذ بدايات الأربعينات فى إيطاليا ، لديه 18 رواية ويعتبر واحد من اهم روائيى إيطاليا فى القرن العشرين ، كما كان مترجم أدبى ناجح ، بالإضافة لقيام "براتولينى "وضع حوار و  سيناريوهات لبعض الأفلام  مثل الشارع القبيح من إخراج بولونينى ، وأيام نابولى الأربعة من إخراج نالوى . 

فاز" فاسكو براتولينى" بالعديد من الجوائز الأدبية والمالية المرموقة على مؤلفاته الكثيرة ، ومن ذلك جائزة "أكاديمية داى لنشاى" ، كما ترُجمت أعماله إلى نحو عشرين لغة .

رابط لاغنية إيطالية كان يرددها الجنود الذاهبين للحرب فى الحبشة أى اثيوبيا فى الوقت الحالى
https://www.youtube.com/watch?v=w7QG54xXOkQ 

هناك تعليقان (2):

  1. في الروح دوما أمل يا إيناس:) عرض جميل للكتاب.. مودتي..

    ردحذف
  2. على رأى فيروز أيه فى أمل :)) شكراا لبنى لمرورك ..محبتى ..

    ردحذف