الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

ليل بنغازي (1) ...



 كتاب "ضغط الكتابة وسكرها" للروائى السودانى "أمير تاج السر" هو بمثابة الشهادة الإبداعية لتجربته كروائى خاض مجال الكتابة ،  يعالج فى هذا الكتاب قضايا مرتبطة بالكتابة الإبداعية سواء ما تعلق منها بتجربة الكاتب الشخصية في مجال الرواية  أو ما تعلق بتجارب لأخرين ، كما يحوى نظرته للثقافة والحياة فى أسلوب سلس ومرح تجعل القراءة أقرب لتبادل دردشة لطيفة مع الكاتب نفسه .

 وقد تضمن الكتاب مجموعة كبيرة من المقالات التى تنوعت فى تناول قضايا الكتابة ومشاكلها وهمومها منها ، الرواية والتاريخ و الجوائز الأدبية ، و الرواية والسيرة ، واستعمال الفصحى والعامية فى الكتابة .

كما تسائل حول امكانية الأعمال المنشورة لأى كاتب ، و دور الاعلام فى المشاركة فى حلم مضطرب لشخص يتوهم نفسه أديب كبير فاز بجوائز ونال الشهرة فى العالم العربى .

ويطرح أمير تاج السر أسئلة حول محترفات الكتابة ان كانت تخرج كتابا ؟ او عن معنى الأعلى مبيعا والأوسع انتشارا ، و حول من يستحق الجوائز الأدبية ، عن ظواهر الكتابة ، عن ترجمة الاعمال العربية للغات أخرى بهدف نشر الثقافة العربية .

يجعل قارىء الكتاب يقلب فى ذهنه نقاش متجددة حول الكتاب الورقى والإليكترونى ، وعزوف الكتاب العرب عن الرواية البوليسية ، عن العلاقة بين القارىء و النصوص .

كما يشركنا الدكتور أمير تاج السر فى ذكريات عمله فى بورتسودان ، وفى اماكن أخرى داخل وخارج السودان ، فيروى مواقف طريفة مثل حكاية سليم الأسيوى ، وزوجة لاعب الكرة ، وحكايات ذات طابع انسانى مثل "أببا تسفاى" ، ونلتقى ببما يسميها فى الكتاب "خامات الكتابة" أى بنماذج تصلح أن تكون ضمن عمل روائى كأمام المغنى ، و عبدالله الروائى ، الدكتور ، والصباغ .

تتميز المقالات التى تضمنها الكتاب بالإيجاز والتركيز، لم تخلو من نظرة تأملية عميقة ، مبنية على رؤى نقدية دقيقة ، مستعملا أسلوب سلس ومرح تجعل قراءة الكتاب أقرب لتبادل دردشة لطيفة مع الكاتب نفسه .

كتاب خفيف ومسلى يمكن قراءته للتسلية وللترفيه خاصة فى اوقات الانتظار فى الاماكن او اوقات انقطاع الكهرباء خاصة وسط الظروف الصعبة التى تمر بها مدينتى "بنغازي" فهو من الكتب المسلية و المليئة بالملاحظات الجيدة والذكية حول الكتابة والسرد الروائى يمكن لمن يرغب فى تطوير قدراته وادواته فى الكتابة الاطلاع عليه اكثر من مرة .
                                           ***                     

 أمير تاج السر طبيب سودانى بدأ ممارسة الكتابة فى مراحل مبكرة جداً من حياته، وأصدر دواوين شعر بالعامية السودانية، وفى عام 1985، بدأ يكتب الشعر بالفصحى ووصل لمراحل متقدمة، وكان يتوقع الكثير من أصدقائه أن يظل مستمراً فى كتابة الشعر، لكنه فى العام 1997 كتب رواية اسمها "كرماكول"، وكان حينها أنهى دراسته فى مصر ويستعد للعودة، ورغم كونها رواية صغيرة، فوجئ بأنها أحدثت أصداء كبيرة فى القاهرة، الأمر الذى شجعه لمواصلة الكتابة .




عمر أكرم هو موسيقي افغاني /امريكي ، حرٌّ كالطير هكذا عـُــرف باسم أشهر اعماله الموسيقية .

عمر وُلد في نيويورك عندما كان والده ممثلا لأفغانستان ، أمضي السنوات الأولى من عمره مسافرا حول العالم فتعرف على مختلف الأنواع الموسيقي التقليدية الخاصة بكل البلدان التي أقام بها مع والديه ، بدأ العزف على البيانو فى سنوات المراهقة ، حيث حقق نجاح وشهرة مبكرة ، جعلته يتشجع لتأليف موسيقاه الخاصة المتنوعة ،حيث وصُفت بأنها تشبه العالم الذي عاش فيه ... كان لموسيقاه البنية المرنة فى استيعاب ثيمات من الموسيقي الافغانية التقليدية ، والاستفادة من تكنيك الموسيقى الكلاسيكية الغربية ، بالإضافة لتعلم واكتساب أسلوب ميشال جار ، وكيتارو و فانجليس... مايميز موسيقي عمر أكرم هو قدرتها على التسلل بنعومة مانحا ًالنفس هدوءا ً صار مفقود في واقعنا الحالي .

هناك تعليق واحد:

  1. تدوينه (بيرت بلس 2 في واحد) ما عنديش ما نقول عليها الا انها حلوه...

    ردحذف